غيرة الطفل الأول

هنبدأ ننشر كل يوم نصائح تربوية خفيفه من استاذ امل زكي الاستشارية التربوية و النفسية للاطفال على #نصائح_تربوية_أمل_زكي

الامهات الجميلات ، الغيرة شعور طبيعي يشعر به ابنك منذ قدوم أخوه. هل تعلمين حبيبتي التعريف النفسي للغيرة؟
هي امتزاج الغضب بالخوف. هل تشعرون بكَم المعاناة التي يعاني منها الطفل الأول؟ هو يخاف لاعتقاده أن أخاه سلبه المركز المميز والأول ولم يعد محور الاهتمام والإعجاب. وهو غاضب لأنه فقد هذا المركز ولرؤية الحب والإعجاب في عيونكم لأخيه الصغير.
أقدر تماماً ما أنتِم فيه وأعلم أنكم تحاولون التوفيق بين اطفالك وجهدكم واضح بشدة في عدم اعتداء طفلك الأول على أخيه أو ضربه، إنما هو لم يجد ما ينفس به عن نفسه إلا تقليد أخيه ليحصل على نفس نظرة الإعجاب والانبهار. هو يفتقد التفرد بالثناء عليه.
أعتقد فهمنا نفسية طفلك الآن.
الحل: وهو تشجيع استقلالية ابنك. أي خلق جو من الثناء والإعجاب بشخصيته عن طريق تعليقات وأفعال منك ومن والده وكل من حوله من المقربين لأفعال هو يفعلها فعلا. وهي مبهرة فعلا. وكنتم ستعبرون عن هذا تلقائياً في حال عدم انشغالكم بالطفل الثاني وكما قلت أنتم معذورون.
لأن السنة الأولى النمو فيها مبهر وسريع أما الثلاث سنوات فالنمو يكون في القدرات الكلامية والعقلية أكثر. وكذلك أن الطفل أول ما يقرأ هي لغة العيون لذلك لابد أن يظهر في عيونك حب صادق وإعجاب شديد بما يفعله أو يقوله طفلك الأول عن طريق :
1- اللعب معه في وقت خاص والثناء عليه وعلى تفكيره السليم وأدائه السريع.
2- يشترك معك في أمور تتعلق بالبيت أو أخيه وإعطاؤه خيار بين شيئين (تفتكر نعمل كذا ولا كذا، ساعد ماما)
3- عدم التقليل أو السخرية من طفلك الأكبر عند تقليد أخيه الصغير لكن اقتربي منه واحضنيه وقولي له (انا بحبك ومبسوطة انك كبرت، بتمشي جنبي وتجري معايا ونرقص سوا مع تمثيل الحركات)
4- احذري المقارنة بقول أنت أحسن من أخيك، لكن لكل منهم صفاته وقدراته لكن لا تتخلي عن مبدأ الحب بين أفراد الأسرة كلها، كل على ما هو عليه.
5- التقليد جزء هام من تطور طفلك، والمألوف أن يقلد أباه أو أمه، الفتي نظر ابنك لأفعال أبيه (يلا بينا نعمل زي بابا) ويظهر عليكي كل علامات الفخر والاعتزاز بأفعال أبيه.
6- طوري من قدرات ابنك الكبير ليجد نفسه ويشعر بذاته وشخصيته. فهو يشعر بذلك من خلالك.
7- اشتري له بعض الألعاب الذهنية والألعاب الحركية التي يشعر فيها بالتميز عن أخيه فلا يلجأ أخذ الأشياء من الصغير بل يحدث العكس. وعندما ينجذب الصغير لألعاب الكبير وهذا الطبيعي فهي فرصة لتنمية مبدأ الكرم والعطاء عند طفلك الأول. أعانكم الله على تربية أولادك وقبل كل ذلك، الدعاء بالتأليف بين قلب ابنك الكبير والصغير.

| Homemaker | Woman | Wife | Mum | Blogger | Supporting new moms, Passing knowledge & sharing positive vibes.
Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *